English
 

 

"العربي للخلايا الجذعية" يعرض آخر التطورات العلمية والدراسات السريرية في علاج سكري الاطفال

 



الثلاثاء 27-11-2018

الكويت

بيّن رئيس المركز العربي للخلايا الجذعية د. أديب الزعبي أهمية مؤتمر "تكنولوجيا داء السكر واختلال الغدد الصماء" في إتاحة الفرصة لتبادل الخبرات الإقليمية والدولية بين الأطباء والباحثين والمختصين في مجالات تكنولوجيا مرض السكري ومختلف جوانب أمراض الغدد الصماء.

وقدم د. الزعبي خلال المؤتمر الذي افتتحه وزير الصحة الكويتي الشيخ د. باسل الصباح محاضرة بعنوان " آخر المستجدات العالمية والدراسات السريرية في علاج سكري الأطفال"، ركزت على آخر الأبحاث والتطورات العلمية والطبية المتعلقة بالدراسات السريرية لعلاج مرض السكري النوع الأول وأفضل الممارسات البحثية والعلاجية وما تم تحقيقه حتى الآن عالمياً في هذا المجال.

وأوضح د. الزعبي الأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة إلينوي في شيكاغو أنه خلال العقد الماضي تم نشر حوالي 400 ألف دراسة عن استخدامات الخلايا الجذعية في علاج الأمراض المختلفة، وهناك أكثر من 7 آلاف دراسة سريرية مسجلة الآن في وزارة الصحة الأمريكية تختص بعلاج الأمراض المختلفة باستخدام الخلايا الجذعية، وأن أكثر من نصف هذه الدراسات في الولايات المتحدة وكندا.

وفيما يخص السكري أشار إلى أن هناك أكثر من 150 فريق في مختلف دول العالم ومنها فريق المركز العربي للخلايا الجذعية يعملون الآن على تطوير علاج فعّال للسكري باستخدام الخلايا الجذعية، حيث أنه ولغاية الآن ما زال علاج السكري قيد البحث والتطوير ولم يتوصل أي فريق في أية دولة في العالم إلى علاج معتمد له.

وناقش المؤتمر الذي عقد خلال الفترة 24-26 تشرين الثاني مسببات وسبل علاج داء السكري واختلالات الغدد الصماء لدى الأطفال والبالغين، مشاكل داء السكري وتحدياته، التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في العلاج، وسبل تطوير الأداء الفني والمهني للعاملين في هذا المجال.

وشمل المؤتمر الذي نظمته جمعية الغدد الصماء الكويتية بالتعاون مع مستشفى الصباح ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي والجمعية الطبية الكويتية وجمعية هشاشة العظام الكويتية أكثر من (20) جلسة تضمنت تقديم أوراق علمية ومحاضرات وورش عمل في مختلف جوانب أمراض الغدد الصماء، موزعة ضمن ثلاث محاور رئيسية: اضطرابات الغدد الصماء لدى الأطفال، اضطرابات الغدد الصماء لدى الكبار، وداء السكري النوعين الأول والثاني.

وشارك في المؤتمر جمعيات السكري من مختلف الدول العربية حيث تمت مناقشة قيام مشروع عربي مشترك يهدف إلى تبني مشاريع بحثية هادفة لعلاج السكري وأمراض الغدد الصم.