English
 

 

الباحث الأردني الزريقات يفوز بمنحة أمريكية لزمالة أبحاث السرطان لدى الأطفال

 



شيكاغو- الولايات المتحدة الامريكية

الثلاثاء 24-4-2018

حاز العالم والباحث الأردني الدكتور محمد الزريقات يوم الثلاثاء الماضي على منحة من الجمعية الأمريكية لأبحاث السرطان AACR في شيكاغو – الولايات المتحدة الأمريكية حول بحثه الذي يحمل عنوان (دور بروتين NSD2 في تغيير التعبير الجيني في سرطان الدم الليمفاوي الحاد Acute Lymphocytic Leukemia ).

وتأتي هذه المنحة ضمن البرنامج الذي تخصصه الجمعية لزمالة أبحاث السرطان لدى الأطفال لدعم بحثه الهادف إلى التحقق من دور بروتين Methyltransferase NSD2 في سرطان الدم الليمفاوي الحاد، إضافة إلى متابعة تدريبه في أبحاث سرطان الأطفال.

والدكتور الزريقات حاصل على درجة الدكتوراه مع مرتبة الشرف من جامعة أوبسالا في السويد عن أطروحته بعنوان (تثبيط فعالية الإنزيم EZH2 كوسيلة لمعالجة سرطان النقي المتعدد multiple myeloma)؛ ودرجة الماجستير من جامعة أوبسالا في مجال التحكم الجيني في الخلايا السرطانية؛ ودرجة البكالوريوس في هندسة الجينات والتقانات الحيوية من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية.

وقبل سفره الى السويد، عمل الدكتور الزريقات في قسم تشخيص الأمراض الوراثية في المركز الوطني للسكري، وكباحث في التحكم الجيني في الخلايا الجذعية البالغة للإنسان في المركز العربي للخلايا الجذعية في الأردن.

وقد قامت جامعة أوبسالا سابقاً بنشر ثلاثة أبحاث للدكتور الزريقات في أكثر المجلات العلمية والطبية المحكمة والمصنفة في العالم.

والباحث د. الزريقات الذي يعمل حالياً في كلية الطب في جامعة فلوريدا الأمريكية إلى جانب أشهر العلماء في العالم في علوم الليوكيميا والليمفوما، هو أحد أعضاء فريق المركز العربي للخلايا الجذعية – الأردن المتخصص في مجال أبحاث الخلايا الجذعية وتطبيقاتها العلاجية على المستوى العربي والعالمي.

وأوضح د. الزريقات أهمية بحثه في الوصول الى فهم أفضل لكيفية تكوين الخلايا السرطانية والطرق التي تتبعها لمقاومة العلاج الكيماوي بالاضافة الى اكتشاف طرق جديده ذات فاعلية قوية على الخلايا السرطانية فقط.

من جانبه بيّن رئيس المركز العربي للخلايا الجذعية د. أديب الزعبي دور المركز في دعم العديد من العلماء والباحثين في عدد من دول العالم في مجال الخلايا الجذعية واستخداماتها البحثية والطبية من خلال تفعيل علاقات المركز الوطيدة مع مراكز علمية وأكاديمية مرموقة عالمياً والتركيز على العقول الشابة وتمكينها من التطور وأخذ فرصها في التدريب والتعلم والتقدم.

وأشار د. الزعبي أيضاً إلى دور المركز في نشر العلم والمعرفة بين الأطباء والخبراء والباحثين والمهتمين في مجال استخدام الخلايا الجذعية والطب التجديدي، وتقديم حلول جذرية لأمراض مستعصية مبنية على أقوى البراهين والأدلة العلمية المستقاة من نتائج علمية موثقة ومنشورة في مجلات علمية وطبية محكمة ومصنفة عالمياً من خلال الاستفادة من الخبرات المتراكمة للخبراء والباحثين العاملين في المركز.