English

الطريقة الأردنية لعلاج السكري


تمثل الطريقة الأردنية البحثية أحدث ما توصل إليه العلم في مجال استخدام الخلايا الجذعية في أبحاث وعلاج السكري، حيث تمكن فريق المركز العربي للخلايا الجذعية - وبالتعاون مع قسم الأشعة التداخلية في الخدمات الطبية الملكية ومركز الخالدي الطبي في الأردن وعلماء في كلية الطب في جامعة إلينوي في شيكاغو- من إيقاف الهجوم المناعي على البنكرياس بالإضافة إلى زراعة خلايا جذعية في البنكرياس مباشرة.


وتقوم الطريقة الأردنية على ركيزتين أساسيتين هما:


الأولى: وتعتمد على تنقية خلايا جذعية من أنواع خاصة مأخوذة من المريض نفسه قادرة على التخصص لإنتاج خلايا خاصة بغدة البنكرياس، وزراعتها في البنكرياس مباشرة عبر الأشعة التداخلية دون اللجوء إلى الجراحة، وهذه الخلايا قادرة على التمايز إلى خلايا "بيتا" المنتجة للإنسولين بشكل طبيعي داخل البنكرياس وخلايا "ألفا" المنظﱢمة لعمل خلايا "بيتا" بالإضافة إلى خلايا أخرى تعيد هيكلة نسيج البنكرياس.


الثانية: وتعتمد على إيقاف الهجوم المناعي على البنكرياس حتى لا يتم قتل الخلايا المزروعة .


ولم تظهر أية أعراض جانبية سلبية على أي من المرضى الذين تم علاجهم إلى يومنا هذا، حيث امتدت فترة المتابعة من 17 - 54 شهراً بعد العلاج. ومع كل هذا فإن علاج السكري باستخدام الخلايا الجذعية ما زال قيد الأبحاث ولم يصل إلى علاج معتمد حتى الآن من وزارة الصحة الأردنية، ولا بد من إجراء البحوث الإضافية لمعرفة مدى إمكانية توسيع استفادة مرضى السكري من مختلف الأعمار والفئات من هكذا علاج.