English

مؤتمر اختلالات الغدد الصماء وداء السكر" يبين أن النتائج الأولية لاستخدام الخلايا الجذعية في علاج السكري جاءت مشجعة




7/3/2016

أكد أستاذ المناعة والخلايا الجذعية في كلية الطب بجامعة إلينوي في أمريكا والرئيس التنفيذي للمركز العربي للخلايا الجذعية في الأردن الدكتور أديب الزعبي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) على ضرورة نقل التكنولوجيا عالية الجودة إلى الكويت وتوطين استخداماتها.


وبين الزعبي في ختام فعاليات "مؤتمر اختلالات الغدد الصماء والسكر" اليوم على أهمية تدريب الكوادر الكويتية الشابة في التخصصات الطبية المختلفة على أحدث ما توصل إليه العلم في مجال تشخيص وعلاج الأمراض المستعصية والمزمنة كأمراض الغدد والسكري والتصلب اللويحي وأمراض الاطفال.


وقدم المؤتمر عدداً من التوصيات بمشاركة اختصاصيين عالميين حول مرض السكري وهشاشة العظام والخلايا الجذعية، كما ناقش القصور الدرقي عند الاطفال المواليد دون 32 أسبوعا من الحمل وموضوع اختلال الغدة الدرقية للأمهات ما بعد الولادة.


وفيما يخص الخلايا الجذعية بين المؤتمر أن النتائج الاولية لاستخدامها في علاج السكري جاءت مشجعة، مؤكدا أن الموضوع لا يزال تحت الدراسة وضمن النتائج الأولية.


وأوصى المؤتمر الذي استمر يومين باستخدام مجسات السكر ومضخات الانسولين باعتبارها من أحدث التقنيات في علاج مرض السكر.


وشدد المؤتمر على ضرورة التوعية بمضاعفات السمنة والتي تزداد بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة، وأهمية التثقيف الصحي لمرضى السكر واستحداث وظيفة مثقف صحي في وزارة الصحة وذلك لتشجيع التخصص في هذا المجال لما له من أهمية كبرى في التحكم في علاج مرض السكر.


وحول مرض هشاشة العظام أوصى المؤتمر بضرورة الكشف عن المرض خاصة عند بلوغ ال 60 عاماً باعتبار أن احتمالية انكسار العظم تزيد بعد هذه السن.


يذكر أن مؤتمر اختلالات الغدد الصماء وداء السكر أقيم بتنظيم من رابطة الغدد الصماء بالجمعية الطبية الكويتية بالاشتراك مع قسم الأطفال بمستشفى الصباح وبدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي.


وشارك في المؤتمر مجموعة من العلماء والباحثين من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والأردن ومقدونيا والسعودية والإمارات بالإضافة إلى الكويت.