English
 

 

ما يزيد عن 287 ألف نشرة علمية و6000 دراسة سريرية متخصصة بالخلايا الجذعية

 



الأربعاء 18-7-2018

بيّن رئيس المركز العربي للخلايا الجذعية د. أديب الزعبي أهمية إجراء الأبحاث العلمية في المجالات الطبية والصحية لإيجاد حلول لمشاكل معينة وتغطية احتياجات مجالات محددة للوصول إلى منتجات أو خدمات تعود بالفائدة على الأفراد والمجتمعات.

وأشار الزعبي خلال محاضرة لطلبة دكتوراه كلية التمريض في الجامعة الأردنية اليوم بعنوان "البحث العلمي: من أفكار بسيطة إلى علاجات فعّالة" Scientific Research From Idea to Effective Therapies إلى استراتيجية تمويل الأبحاث العلمية حول العالم وخاصة تلك المتبعة في الدول المتقدمة، ومدى اعتمادها بشكل أساسي على المنشورات العلمية للحصول على التمويل.


وأوضح تزايد المنشورات المتعلقة بأبحاث الخلايا الجذعية منذ عام 1970 ولغاية 2015 والتي وصلت إلى أكثر من 287 ألف نشرة علمية، إضافة إلى إجراء 6000 دراسة سريرية على مدى السنوات الـ 15 الماضية تم تنفيذها من قبل مئات الجهات والمجموعات البحثية المتخصصة بالخلايا الجذعية بما فيها جهات ومؤسسات أردنية كالمركز العربي للخلايا الجذعية.
 

وتطرق إلى تصنيف الأمراض التي يمكن علاجها باستخدام الخلايا الجذعية كالأمراض التي يتم علاجها بنجاح ولها طرق علاجية روتينية مثبتة علمياً وموافَق عليها عالمياً مثل السرطان وإعادة بناء نخاع العظم بعد العلاج الكيماوي أو الإشعاعي، والأمراض الوراثية مثل الثلاسيميا وأمراض نقصان المناعة والأمراض المتعلّقة بنقص القدرة على البناء والهدم.


كما تطرق إلى الأمراض الأخرى التي تم استخدام الخلايا الجذعية في علاجها بشكل مكثف في السنوات العشر الماضية في شتى أنحاء العالم وحققت نتائج مشجعة وطغى عليها طابع النجاح بشكل عام ولكنها لم تُعتمد بعد كطريقة علاجية روتينية في الكثير من الدول، ومنها أمراض القلب، الكبد، السكري، العقم والأمراض العصبية مثل الشلل والزهايمر وغيرها، فضلاً عن الأمراض التي ما زالت الأبحاث في بدايتها وفيها نتائج متفاوتة بين الفرق العلمية، ولكن قد يكون لها مستقبلاً واعداً مع مرور الوقت كالفشل الكلوي وفقدان البصر.

ولفت الزعبي إلى القوانين والتعليمات التي تحكم العمل في التطبيقات العلاجية للخلايا الجذعية مع التركيز على التجربة الأردنية في هذا المجال عبر إصدار الأنظمة والتعليمات الخاصة بذلك.